Mom, I'm innocent ! ! أنا بريئة يا ماما

Image

أنا بريئة يا ماما !

بتلك الكلمات، قررت الطفلة بسنت خالد التي لم يتجاوز عمرها ١٧ عاما، التخلص من المعاناة وإنهاء حياتها، عقب دخولها في نوبة اكتئاب حاد بعد أن أقدم مجموعة من الشباب على ابتزازها بصور مفبركة لها - تم تركيبها بواسطة أحد برامج تعديل الصور-. ثم قام أحدهم بنشر هذه الصور على مواقع التواصل الاجتماعي بغرض تشويه سمعتها، والتشهير بها في قريتها (قرية كفر يعقوب بكفر الزيات).

Mom, I’m Innocent !

With these words, Basant Khaled, the 17-year-old girl, decided to put an end to her suffering and her life after falling into an acute depressive episode when a group of young people blackmailed her with fabricated pictures of her that were made by a photo-editing program. Subsequently, they published these pictures on Social media in order to distort her reputation and defame her in her village (Kafr Yakoub village, Kafr El-Zayat).

 

وتركت الطفلة في غرفتها رسالة لوالدتها قبل إقدامها على الانتحار قالت فيها: " ماما يا ريت تفهميني، أنا مش البنت دي ودي صور متركبة والله العظيم وقسماً بالله دي ما أنا.. أنا يا ماما بنت صغيرة مستهتلش إللي بيحصلي ده أنا جالي اكتئاب بجد، أنا يا ماما مش قادرة أنا بتخنق تعبت بجد مش أنا، حرام عليكم أنا متربية أحسن تربية"

The child left in her room a letter to her mother before committing suicide, in which she said: “Mom, please understand me. I am not this girl. I swear to God that these pictures are fabricated. This is not me. Mom, I’m a little girl. I don’t deserve this. I really fell into depression

Mom, I can't! I'm suffocating, I'm really tired. It’s not me! Have mercy, I'm well-raised”

 

هزت هذه الواقعة الشارع المصري، و تصدر هاشتاج #حق_بسنت_خالد_لازم_يرجع منصات التواصل الاجتماعي، دفاعاً عن حق الفتاة، ومناهضةً لجريمة الابتزاز الإلكتروني التي انتشرت بكثافة خلال الأشهر الماضية، بل وأصبحت من أكثر الجرائم التي تتناولها أخبار الحوادث في مصر كل يوم، والتي تتمثل في نشر صور أو فيديوهات فاضحة بغرض استغلال فتاة أو الحصول على مكسب مادي، أو جنسي، فوقعت ضحيتها فتيات كثيرات أشهرهن : فتاة الهرم، وبسنت خالد والتي يطلق عليها رواد مواقع التواصل الاجتماعي (أم ضحكة جنان).

This incident shook the Egyptian street, and the hashtag #TheRightOfBasantKhaledMustReturn was featured on social media platforms, in defense of the girl’s right, and against the crime of electronic blackmail. This crime has spread extensively during the past months and has become more addressed in the crime report in Egypt, exemplified in the publication of indecent pictures or videos for the purpose of exploiting a girl or obtaining material or sexual gain. Many girls fell victim to this crime, the most famous of whom are: the so-called Pyramid girl and Basant Khaled, who is called by the social media users (the charming smile).

 

وتدعو بلادي السلطات المصريّة للتّعجيل بتشريع قانون يقضي على جميع أشكال العنف ضدّ النساء والفتيات وتطبيقه من أجل القطع مع إفلات المعتدين على النّساء من العقاب إضافة لحمايتهن من أشكال الضّغط المفروضة عليهن من المجتمع.

#الحرية للبنات #الحرية للاطفال #حق_بسنت_خالد_لازم_يرجع

Belady calls on the Egyptian authorities to expedite the enactment and implementation of a law eliminating all forms of violence against women and girls in order to end impunity of aggressors against women, in addition to protecting them from the forms of pressure imposed on them by society.

#FreedomForGirls #FreedomForChildren #TheRightOfBasantKhaledMustReturn