Human rights organizations demand the release of political activist and writer Ahmed Douma

Image

 

English below 

منظمات حقوقية تطالب بإطلاق سراح الناشط السياسي والكاتب

 أحمد دومة

في 3 ديسمبر 2021 يدخل احمد دومه الكاتب والناشط السياسي وأحد أبرز رموز ثورة يناير 2011 عامه الثامن من الاعتقال التعسفي على خلفية نشاطه السياسي وسعيه الحثيث للحرية والديمقراطية. ساهم أحمد دومة في تأسيس عدد من أهم الحركات الاحتجاجية في مصر مثل حركة كفاية والتي كان لها دورا محورياً في إشعال ثورة يناير. كما أن دومة أحد مؤسسي ائتلاف شباب الثورة.

 

ألقي القبض على دومة في ديسمبر 2013، على خلفية وجوده قبلها في محيط محكمة عابدين، أثناء تظاهرة مناهضة لقانون التظاهر. وصدر ضدّه -ومعه أحمد ماهر ومحمد عادل- حكم بالسجن ثلاث سنوات، والخضوع لمراقبة الشرطة ثلاث سنوات أخرى. قبل انقضاء مدة الحكم، تم فتح قضية مجلس الوزراء لإحباط خروجه من السجن. وحكم عليه فيها بالسجن المؤبد والغرامة 17 مليون جنيه في محاكمة عرفت بانعدام الحيادية على يد القاضي الشهير عداؤه لأحمد دومة وثورة يناير محمد ناجي شحاتة.

 

قام محامي دومة بالطعن على الحكم الصادر من محكمة الجنايات وتمت إعادة المحاكمة أمام دائرة جديدة والتي قضت بسجنه 15 عاماً وتغريمه 6 مليون جنيه وبذلك يكون فريق دفاع أحمد دومة قد استنفذ جميع سبل التقاضي المحلية. تعرّض دومة وفريق الدفاع عنه خلال جميع مراحل محاكمته تجاوزات وانتهاكات بالغة طالت مبدأ العدالة الجنائية. وكانت المحاكمة غير عادلة وتفتقر الى مبدأ الحياد وهو ما أكدته الخطبة السياسية التي ألقاها القاضي محمد شيرين فهمي قبل النطق بالحكم والتي فاضت بالعداء لثورة يناير ومن شارك فيها. 

 

لايزال أحمد دومة محتجًزا تعسفيًا بسجن طرة سيء السمعة، في ظل أوضاع غير إنسانية في زنزانة صغيرة تفتقر الى التهوية الجيدة، ومنعه لشهور من التريض خارج الزنزانة من النوم على سرير. وعلاوة على ذلك، ُمنِّع دومه من استقبال أي زيارات من أسرته لمدة ستة أشهر، بسبب القيود المفروضة على خلفية انتشار فيروس كوفيد-19. ومنذ استئناف زيارات السجن، يتم السماح بأن يزوره سوى فرد واحد فقط من أسرته لمدة 20 دقيقة شهريًا. وخلال فترة سجنه المطولة تعرضت حياة دومة للخطر بعد استهدافه من قبل الجماعات المتطرفة داخل السجن وفشل إدارة السجن في التدخل لحمايته.

 

تدهورت الحالة الصحية لأحمد دومة بشكل مطرد منذ حبسه قبل ثمانية سنوات، وذلك نتيجة لوضعه في زنزانة انفرادية لأكثر من ست سنوات من ديسمبر٢٠١٣ الى فبراير ٢٠٢٠. فضلا عن فقر الرعاية الصحية في السجون المصرية بشكل عام وقد أدت كل تلك الظروف إلى انتكاسات عديدة لوضعه الصحي، فهو الان مصاب بتآكل في مفصلي الركبة، التهاب مزمن بالأعصاب، انزلاق والتواء بفقرات الظهر والرقبة، اكتئاب ونوبات قلق حادة، خشونة في مفصل الكتف، نوبات صداع نصفي حادة، اضطراب في النبض واضطراب في ضغط الدم وغير ذلك من المشاكل الصحية.

 

كما تم مصادرة ديوان "كيرلي" من معرض الكتاب من قبل الأجهزة الأمنية ومنعت طبعه وتوزيعه، الديوان الشعري الذي كتبه دومة خلال تجربة السجن الانفرادي.

 

بعد أن استنفذ دومة وفريق الدفاع عنه جميع سبل الانتصاف وبعد أن أمضى أكثر من ثمانية سنوات خلف القضبان محرومًا من حقه في العلاج والتعليم ومن المعاملة الإنساني، نطالب نحن الموقعون أدناه بالإفراج الفوري عن الكاتب والناشط أحمد دومة

 

الموقعون أبجديا

الجبهة المصرية لحقوق الإنسان

الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

كوميتي فور جستس

المبادرة المصرية للحقوق الشخصية

مبادرة حرية

مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان

مركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب

المفوضية المصرية للحقوق والحريات

مؤسسة بلادي جزيرة الإنسانية 

مؤسسة حرية الفكر والتعبير"أفتي" 

 

Human rights organizations demand the release of political activist and writer Ahmed Douma

 

On December 3, 2021, Ahmed Douma, writer, political activist and one of the most prominent symbols of the January 2011 revolution, enters his eighth year of arbitrary detention, against the background of his political activism and his relentless pursuit of freedom and democracy. Ahmed Douma contributed to the establishment of a number of the most important protest movements in Egypt, such as the Kefaya Movement, which had a pivotal role in igniting the January Revolution. Douma is also one of the founders of the Revolutionary Youth Coalition.

 

Douma was arrested in December 2013, against the background of his presence in the vicinity of Abdeen Court, during a demonstration against the protest law. He was sentenced - along with Ahmed Maher and Muhammad Adel - to three years in prison, and three years to police surveillance. Before the end of his sentence, the Cabinet case was opened to thwart his release from prison. He was sentenced to life imprisonment and a fine of 17 million pounds in a trial known for lack of impartiality by judge Mohamed Nagi Shehata, who was famous for his hostility to Ahmed Douma and the January Revolution.

 

Douma's lawyer appealed the ruling issued by the Criminal Court, and he had a retrial before a new circuit, which sentenced him to 15 years in prison and a fine of 6 million pounds. Thus, Ahmed Douma's defense team had exhausted all national litigation avenues. During all stages of his trial, Douma and his defense team were exposed to grave violations and breaches of the principle of criminal justice. The trial was unfair and lacked the principle of impartiality, which was confirmed by the political sermon delivered by Judge Mohamed Sherin Fahmy before the verdict was pronounced, which overflowed with hostility to the January revolution and those who participated in it.

 

Ahmed Douma is still detained in the notorious Tora prison, in inhumane conditions in a small cell that lacks good ventilation. For months he was denied exercise outside the cell or sleeping on a bed. Moreover, Douma was prevented from receiving any visits from his family for a period of six months, due to restrictions imposed against the background of the spread of the Covid-19 virus. Since the resumption of prison visits, only one family member is allowed to visit for 20 minutes per month. During his prolonged imprisonment, Douma's life was endangered after he was targeted by extremist groups inside prison, and the prison administration failed to intervene to protect him.

 

Ahmed Douma’s health condition has steadily deteriorated since his imprisonment eight years ago, as a result of his being placed in solitary confinement for more than six years from December 2013 to February 2020, in addition to the poor health care in Egyptian prisons in general. All these conditions have led to many setbacks to his health. He is now suffering from erosion in the knee joints, chronic inflammation of the nerves, slipping and spraining of the back and neck vertebrae, depression and severe anxiety attacks, stiffness in the shoulder joint, severe attacks of migraine, irregular heartbeats, blood pressure disturbances and other health problems.

 

"Curly" a book of poetry, which Douma wrote while in his solitary confinement was confiscated from the Book Fair by security authorities who banned its printing and distributing.

After Douma and his defense team have exhausted all available paths for redress, and after spending more than eight years behind bars, deprived of his right to treatment, education and humane treatment, we, the undersigned demand the immediate release of writer and activist Ahmed Douma. 

 

Signatories in alphabetical order

 

Arabic Network for Human Rights Information

Belady: an Island for Humanity

Cairo Institute for Human Rights Studies

Committee for Justice

Egyptian Commission for Rights and Freedoms

Egyptian Front for Human Rights

Egyptian Imitative for Personal Rights

Freedom Initiative

Nadeem Center against Violence and Torture

Association for Freedom of Thought and Expression