"إدراج السّيدة علا القرضاوي ووالدها وزوجها على قوائم الإرهاب"

Image

 

"إدراج السّيدة علا القرضاوي ووالدها وزوجها على قوائم الإرهاب"

بتاريخ السادس عشر من أكتوبر 2022 تم إدراج 277 متهما/ة بينهم/هن السيدة: علا يوسف عبدالله على القرضاوي، ووالدها الشيخ: يوسف عبدالله القرضاوي الذي وافته المنية منذ أقل من شهر، وزوجها السيد: حسام الدين علي علي خلف، على قوائم الكيانات الإرهابية.

تستنكر بلادي قرار محكمة جنايات القاهرة، الدائرة 21 جنوب، المنعقدة في غرفة المشورة، برئاسة المستشار على محمد عمر الهواري

في شأن طلبي الإدراج:

1- الطلب رقم 4 لسنة 2022 إدارج كيانات إرهابية.

2- الطلب رقم 9 لسنة 2022 إدراج إرهابيين.

وذلك في القضية رقم 316 لسنة 2017 حصر أمن الدولة العليا.

أولاً: بإدراج جماعة الإخوان المسلمين على قوائم الكيانات الإرهابية لمدة خمس سنوات، من تاريخ إصدار هذا القرار.

ثانياً: إدراج المتهمين/ات في القضية رقم 316 لسنه 2017 حصر أمن الدولة العليا بقائمة الإرهاب لمدة ثلاث سنوات.

يأتي هذا القرار ضمن حفنة من الإجراءات والملاحقات التي تستهدف العاملين/ات في مجال حقوق الإنسان، أو السجناء/ات الذين/اللواتي تم إدراجهم/هن على ذمم قضايا ذات طابع سياسي، بهدف التنكيل بهم/هن، والتضييق عليهم/هن وسلبهم حقوقهم/هن السياسية، استمراراً لسلسلة القمع المتبعة منذ عام 2013 وحتى الآن، فرغم إخلاء سبيل السيدة علا القرضاوي، على ذمة القضية رقم 316 لسنة 2017 حصر أمن الدولة العليا، وانتهاء إجراءات التحقيق معها، شملها هذا القرار.

تطالب بلادي برفع أسماء جميع النشطاء/ات السياسيين/ات أو السجناء/ات من قوائم الإرهاب، ووقف التنكيل المستمر ضد المعارضة السلمية من خلال وصم المعارضين/ات بالإرهابيين/ات، ووضع حد لمثل هذه الممارسات.