الأطفال المعتقلين:

الأطفال المعتقلين بسبب اتهامات سياسية هم موضوع غامض لكنه خطير ويتطلب اهتماما فوريا.يجب ألا يكون الأطفال جزء من المعادلة السياسية ولا أن يدفعوا ثمنها تحت أي ظروف. لذلك تهدف بلادي لإطلاق سراح الأطفال المحبوسين.

هناك أكثر من 100 طفل محبوسين الان في مصر بسبب اتهامات سياسية.بعضا منهم جزء من محاكمات جماعية ولذلك أحيانا بعض القضاة لا يعرفون ان هناك اطفال في الأقفاص أمامهم.بعض الأطفال يواجهون ااتهامات خطيرة جدا كالإرهاب و الإغتيال السياسي. أما البعض الآخر فهو يقبع في السجن جرّاء تهم أبسط،كالمشاركة في مظاهرات.

إذا قضى هؤلاء الأطفال المزيد من الوقت في السجن، فلن يكونوا أفراد أصحاء مرة أخرى ولن يستطيعوا الاندماج في المجتمع. لذلك نسعى لأن يعرفوا اننا لن نتخلى عنهم. نريد أن يعرف الناس بهم كي يتذكروهم و يدفعوا لإطلاق سراحهم. إن عرف الطفل بأنه لم يتم التخلي عنه، يمكن أن ننقذه من أن يصبح إرهابيا فيخسر نفسه، وأن ننقذ إخوته في الإنسانية من أن يصبحوا ضحايا عنفه.